جلسة حوارية بعنوان “احتواء كورونا: ما بين الاستجابة الصحية واستمرار العجلة الاقتصادية في الأردن”

   

14 كانون الاول 2020

وزيرة الصناعة والتجارة : تعزيز الشراكة مع جميع القطاعات لتحقيق التعافي الاقتصادي لمرحلة ما بعد كورونا

مشاركون في جلسة حوارية لمنتدى الاستراتيجيات الأردني: ضرورة تجنيب الأردن الدخول في حالة ركود وانكماش اقتصادي عميق

أكدت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي على حرص الوزارة في تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني بما فيها مراكز الدراسات وذلك بهدف التشاور ومناقشة الموضوعات الخاصة بتطوير الوضع الاقتصادي وتحقيق التعافي الاقتصادي ومعالجة التداعيات الناتجة عن جائحة كورونا وصولا لزيادة معدلات النمو والتصدي لمشكلتي الفقر والبطالة.

وأشارت علي خلال جلسة حوارية عقدها منتدى الاستراتيجيات الأردني بعنوان “احتواء كورونا: ما بين الاستجابة الصحية واستمرار العجلة الاقتصادية في الأردن” إلى الإجراءات التي أعلنتها الحكومة مؤخراً بهدف التخفيف من الآثار التي لحقت ببعض القطاعات المتضررة نتيجة لجائحة كورونا، وذلك في إطار برنامج الحماية الاجتماعية الموجه لبعض القطاعات والأفراد، مؤكدة على ضرورة الموازنة بين المتطلبات الصحية وتجنب الضرر الاقتصادي الناجم عن الاغلاقات المتكررة.  وأشارت الى ان الوزارة ستعمل على نشر بيانات وبروتوكولات فيما يخص القطاعات المتضررة تعزز من القدرة على التنبؤ والتخطيط فيما يخص مواجهة تداعيات الجائحة على القطاعات المختلفة وذلك تعزيزا لمبادئ الشفافية والمشاركة. 

واستعرض المدير التنفيذي لمنتدى الاستراتيجيات الأردني الدكتور إبراهيم سيف، مضامين دراسة سينشرها المنتدى خلال الفترة المقبلة حول الوضع الوبائي واستمرارية العجلة الاقتصادية، مبيناً التسلسل الزمني لأهم الأحداث أثناء جائحة كورونا المستجد والأثر الاقتصادي المترتب لإجراءات الحظر الشامل، ومشيراً إلى أن معظم القطاعات الاقتصادية في الأردن شهدت انكماشاً شديداً خلال الربع الثاني من العام 2020، باستثناء خدمات المال والتأمين والأعمال بنسبة (2.8%)، والخدمات العقارية بنسبة (0.6%)، وقطاع الزراعة بنسبة (0.7%).

وأوضح سيف بأن السيطرة المبكرة على الوباء ساعدت الأردن في تحريك العجلة الاقتصادية لآخر شهرين من الربع الثاني؛ بالرغم من حدة الانكماش، إلا أن أثر الجائحة على الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي جاء أقل مما تحقق في دول أخرى رغم تمتعها بحيز مالي واسع. وهو ما يعكس حصافة السياسات النقدية والمالية التي اتبعت.

وشدد سيف على ضرورة تعاون القطاعات المختلفة في الأردن من خلال تحليل الروابط المتبادلة بين كافة القطاعات عن طريق فهم عميق لسلاسل التوريد؛ مع الأخذ بالحسبان الدور الهام لقطاع النقل العام، إضافة إلى وضع معايير واضحة وبروتوكول حول مستقبل الاستجابة لتطور الحالة الوبائية حتى تتمكن القطاعات من الاستعداد والتكيف.

وشارك في الجلسة الحوارية نائب رئيس الوزراء الدكتور أمية طوقان، مشيراً إلى أن الحزم المالية والسياسات النقدية المتخذة من قبل الحكومة في بداية الأزمة، ساهمت وبشكل كبير في التقليل من حدة الانكماش الاقتصادي في الأردن مقارنة بالدول الأخرى.

كما أكد الدكتور طوقان إلى أن الإجراءات المتبعة والاستجابة السريعة في التعامل مع جائحة كورونا مع تعزيز القطاع الصحي أدى إلى تعزيز البنية التحتية في القطاع الصحي في الآونة الأخيرة، وذلك من خلال إنشاء المستشفيات الميدانية وزيادة الكوادر الطبية.

وناقش المشاركون مقترحاتهم حول سلاسل التوريد والسياسات اللازمة لتحفيز الاقتصاد وتخفيف آثار الأزمة على القطاعات المختلفة مشددين على أهمية اتخاذ الإجراءات ووضع الحوافز المختلفة في الفترة الحالية لتجنيب الأردن الدخول في حالة ركود وانكماش اقتصادي عميق يصعب الخروج منه إلا بفاتورة اقتصادية عالية على كل من القطاعين العام والخاص.

 

اخر الإصدارات

استعادة الانتاج والتشغيل
في ضوء المستجدات، وتداعيات أزمة كورونا على قطاع الاقتصاد والأعمال في العالم والأردن، قام منتدى...
الرسوم التوضيحية
الانفوغراف الصادرة عن المنتدى
©2021 طور بواسطة dot.jo. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على