اصدار التحديث الخاص بالمؤشر الأردني لثقة المستثمر لشهر تموز 2018

   

17 تشرين الاول 2018

المؤشر الأردني لثقة المستثمر

تحديث شهر تموز 2018

شهد المؤشر الأردني لثقة المستثمر الصادر عن منتدى الاستراتيجيات الأردني ارتفاعاً في شهر تموز 2018 ليصل إلى مستوى 75.59 نقطة مقارنة مع 74.28 نقطة لشهر حزيران 2018، حيث ارتفع بمقدار 1.3 نقطة.

وبالنسبة إلى المؤشرات الفرعية؛ انخفض مؤشر الثقة في النشاط الاقتصادي بشكل طفيف وبمقدار 0.13 نقطة ليصل إلى 115.18 نقطة؛ وذلك بالرغم من ارتفاع عدد الشركات المسجلة في شهر تموز ليصل إلى 497 شركة، بعد ان كان عدد الشركات المسجلة في حزيران هو 285، وارتفاع عدد رخص الأبنية السكنية الممنوحة من 1531 في حزيران ليصل إلى 2477 في تموز، كما وارتفع رأس مال الشركات المسجلة في شهر تموز ليصل إلى 10.3 مليون دينار، وارتفعت ضريبة بيع العقار لتصل إلى 7.9 مليون دينار في تموز 2018، بعد أن بلغت 4.9 مليون دينار في حزيران.  إضافة إلى ذلك، شهد الرقم القياسي للإنتاج الصناعي ارتفاعاً بمقدار 5.30 نقطة ليصل الى 94.50. 

كما وانخفض مؤشر الثقة في النظام النقدي بشكل طفيف وبمقدار 0.45 نقطة ليصل إلى 73.54 نقطة لشهر تموز 2018، حيث انخفضت قيمة احتياطي العملات الأجنبية للبنك المركزي لشهر تموز 2018 بمقدار 284.1 مليون دينار لتصل إلى 10,848.2 مليار دينار في هذا الشهر، مع بقاء الفارق في سعر الفائدة 4.25% منذ شهر حزيران 2018.

وشهد المؤشر الفرعي للثقة في بورصة عمان ارتفاعاً بمقدار 1.9 نقطة ليصل إلى 86.87 نقطة في تموز 2018 وذلك بالرغم من انخفاض مؤشر البورصة بمقدار 62.62 نقطة ليصل إلى 2007.82 نقطة في تموز 2018. إلا أن نسبة قيمة الأسهم المشتراة في بورصة عمان من قبل المستثمرين الأجانب إلى الأسهم المُباعة ارتفعت لتصل إلى 400%.

ومن الجدير بالذكر أن هذه النتائج تتوافق مع ما توقعه المنتدى عند إصداره لتحديث المؤشر الأردني لثقة المستثمر لشهر حزيران 2018، حيث بين المنتدى احتمالية أن يُظهر المؤشر الأردني لثقة المستثمر بعض التحسن لشهر تموز، وذلك بعد قيام الحكومة بعدد من الإجراءات لإنعاش الاقتصاد الأردني وتحفيز النمو.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤشر ثقة المستثمر يعمل على قياس الثقة بحسب مؤشراته الفرعية الثلاثة وذلك بالنسبة لما هو متوقع أن تكون عليه بحسب اتجاهها العام (Trend) منذ عام 2007 وحتى الآن. بالتالي، فإن انخفاض قيمة المؤشر الفرعي على الرغم من ارتفاع قيم المؤشرات المصاحبة له تعني عدم ارتفاع قيم هذه المؤشرات لما هو متوقع أن تكون عليه بحسب اتجاهها العام. وبالمثل، فإن ارتفاع قيمة المؤشر الفرعي على الرغم من انخفاض قيم المؤشرات المصاحبة له تعني بقاء هذه القيم فوق المستوى المتوقع لها بحسب اتجاهها العام.

للاطلاع على التحديث الخاص بشهر تموز 2018 



 

اخر الإصدارات

الرسوم التوضيحية
الانفوغراف الصادرة عن المنتدى
وحدة الدراسات والأبحاث
احدث الدراسات التي قام المنتدى باصدراها هي ورقة سياسات: رأس المال البشري الأردني: مفتاح الأردن...
©2018 طور بواسطة dot.jo. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على